بين عَرَقٍ وآلة

08/29/2015

مع دقات آلة موسيقية في أذنَي، أركل رجلاي باندفاع، وأركض على ثابت لامتحرك. أشعر بعرقي يتكوم عند طيات جلدٍ رطب، على طول الرقبة وامتداد الجبهة. من أنفي تسقط قطرة لتستمر في السقوط على شفايفي. هكذا هو الجسد، مترابط. بين لفائف شعري، تتساقط قطرات من خُصَلٌ قد تبلَّلَت، وعلى عمودي الفقري وجانِبَيْ الأيمن والأيسر، أمواج قد تدفقت، فانحصرتُ في ذات المكان من جهد الركض. هكذا هو اللامتحرك.

 

١٦٥ سعرة حرارية تُحْرَق من شوفانِ صباحِ هذا السبت.

 

شاهدت سوريين قبل دقائق يخضن معركة، يحاربن بلا أسلحة، ويركضن إلى اللامكان. من تحت أسلاكٍ شائكة يعبرن، فيجدن طريقاً ليختفون، ليتحدون مع اللاشيء. ونحن ليس بإمكاننا إلا الركض على مَكَن، على أرض حولتنا إلى مَكَن، حتى صار بيننا من يحنّ إلى ما تحتها، من تراب وسواد وعَدَم.

 

تصرخ الأغنية في أذني ويستمر صفيق حاد، ثم تهدأ

كحالنا حين يصرخون، نصفق تارة ونهدأ تارة

٢١٢ سعرة حرارية

 

كحالي اليوم، أناس يركضون بين أسلاك وقيود، فأركض أنا بين صفيق وهدوء

هي ألة عليها اعتمدت حركتي، فحين تهدأ أهدأ وحين تصرخ أستعيد قدراتي وجهدي

أخسر نفسي في أحضان العرق، ففي دفئه استمرار وفيه تختفي دموعي

فأركض على ثابت لامتحرك

 

٢٢٢ سعرة حرارية

 

اتباطئ

تختفي بعض النساء من يميني

وكأنهن خسرن السباق، إلى الوراء

استمر أنا في الركض

استعرض

أشعر بخصري وليونته وميلانه

يتمايل

لكني لا اتمايل

 

٢٣٠ سعرة حرارية

 

استمع الآن إلى "دعوني التقط السيلفي"

استغرب من كلماتها ولكنها تساعدني

اشعر بفخر

النساء اختفين

وهأنا لازلت هنا

أستدرك إذا معانيها وغايتها

نفسي نفسي

أصفق مع تصفيقها لنفسي

انسى الأسلاك الشائكة

والدموع التي ذابت في عرقي

دعوني انسى و... التقط السيلفي

 

٢٥٠ سعرة حرارية

٢٨٣ سعرة حرارية

٣٠٦ سعرة حرارية

قضيتها وحيدة مع آلة

 

ثم عدت إلى منزلي

دون حركة

ودون أسلاك شائكة

Please reload